أبرز مشاهد الساكوغا سنة 2015

بسم الله الرحمن الرحيم

 

في كل سنة، نرى مشاهد كثيرة تبرز برسمها المتقن، أو تحريكها الرائع، أو أسلوب رسامها المميز، أو ما يسمى بالساكوغا. هذه السنة، اجتمع عدة أشخاص من المتعمقين في الرسم وأساليب الرسامين ليكتبوا عن مشاهدهم المفضلة من أنيميات هذه السنة وما الذي أعجبهم فيها، وجمعت آرائهم هنا.

أسامة –  Osama___a@:

شينغو فوجي – Go! Princess Precure

شينغو فوجي – Shingo Fujii، رسام صاعد مستخدم للفلاش(الرسم الرقمي) اشتهر بمشهده القوي في خاتمة ستار درايفر – Star Driver. في 2014، تواجد هذا الرجل كرسّام في سلسلة بريكيور – PreCure لكنه لم يقدم شيئًا يذكر بسبب ظروف الإنتاج في ذلك الحين. لكن، عندما بدأ الموسم الجديد Go! Princess Precure قدم هذا الرجل أول مشهد قتالي لبطلتنا في المسلسل وقدم أداء مذهل مما جعل البعض يعتبره أفضل مشهد في مسيرته. امتاز المشهد بتحكم فوجي السلس والمتقن بالكاميرا وبشكل يشعر المشاهد بعمق وأبعاد المشهد كما هي عادته، رافق ذلك تحكم متقن في حركات البطلة القتالية مع عدم إهمال إظهار الشخصية وهي تواجه صعوبات أثناء استخدام قوتها الكبيرة الجديدة بسبب عدم اعتيادها عليها.

يوتاكا ناكامورا – One Punch Man

يوتاكا ناكامورا – Yutaka Nakaura، اسم يجلب الرعشة لأي هاوٍ للأنميشن الياباني، كيف لا وهو يمتلك في سجله مجموعة من أكثر الاشتباكات إتقاناً في العرض والتحريك، كالاشتباك الأخير في فيلم سيف الغريب – Sword of the Stranger مثلاً. ويعد ناكامورا أحد رموز استديو بونز – Bones وبعقد حصري مع الاستديو، لكنه عمل في الحلقة الأخيرة من OPM(بدون إدراج اسمه في قائمة العاملين على الحلقة تجنباً للمشاكل). قدم ناكامورا مقاطع متتالية كل واحدة منها تكفي لجعل أفواه عشاق الأنميشن مفتوحة طول فترة العرض. ابتدأ مشهد ناكامورا بمشهد ارتطام مدهش نتج عنه تحطم أحد أجزاء السفينة إلى قطع حطام صغيرة عقبها رسم مذهل لانصهار سطح السفينة.
استمرت بعدها سلسلة الضربات على بطلنا سايتاما في المقاطع التالية صاحبها كومة من الانصهارات ومؤثرات البلازما إلى أن وصلنا إلى الجنون الأكبر، الركلة الأخيرة التي أرسلت سايتاما للقمر. بدأ مشهد ركله بمجموعة من إطارات التصادم عقبها موجة ضغط عالية وكم عالٍ من شعاع البلازما كفيل بأن يشعرك بمدى قوة الركلة. ولا ننسى التحكم المذهل بالكاميرا، حيث إذا أمعنت النظر، ستلاحظ بأن الكاميرا غير ثابتة بشكل تام وكأن هناك مصور يحملها بل وتتفاعل مع كل ارتطام يحصل أثناء تحطم السفينة في النصف الأول.
شعاع البلازما
إطارات التصادم

تاكاهيرو شيكاما – Garo

تاكاهيرو شيكاما – Takahiro Shikama، رسام صاعد وأحد “مطربي الأنميشن” في أنمي ستار درايفر – – Star Driver سيئ الذكر. اشتهر بقدرته العالية على صنع اشتباكات غاية في القوة والشدة مع شعور عالٍ بقوة كل ضربة وتلويحة بسيف، قدم شيكاما اشتباكًا مذهلاً بالسيف في الحلقة 18 من غارو بين بطلي القصة، ألفونسو وليون، حيث استطاع شيكاما في هذا الاشتباك إشعار المشاهد بقوة الضربات ووطيس القتال بدون اللجوء إلى إضافة الكثير من التأثيرات وذلك عبر أسلوب تحريكه المميز والتحكم المتقن بالكاميرا حيث أن الكاميرا لم تتوقف قط طوال المشهد، وهذا ما ساهم في الحفاظ على وطيس القتال وعدم بروده. كما أن القتال قد صوحب بملامح شديدة من الطرفين تظهر ضراوة القتال وهي من الأمور التي اشتهر بها شيكاما.
يوسف – Conan_Edw@:

ناوكي كوباياشي – فيلم Boruto


ناوكي كوباياشي – Naoki Kobayashi، أحد أبرز الأسماء الشابة الصاعدة في مجال التحريك، ومن المفضلين لدي، والذي برز في سلسلة ناروتو شيبودن – Naruto Shippuden وبالتحديد في الحلقة 322، وأصبح غالباً ما يظهر برفقة ياماشيتا والذي بدوره أصبح أكثر مساهمة بدور الإخراج. ناوكي الآن أبرز من يقوم بمهمة التحريك لسلسة ناروتو ممن يعملون لاستديو بيرو – Pierrot بشكل معتاد. كوباياشي رسام مختص في مجال الأكشن وتميز في عدة مجالات تخص ذلك فهو جيد جداً في الاشتباكات – أو التايجتسو – وتكون حركاتها سريعة بالعادة. لعل أبرز ما قدمه كان في مشاركته الرائعة في الحلقة 375. كوباياشي أيضاً  له أسلوب مميز في رسم المؤثرات فهو غالبًا ما يرسم الحطام على شكل مكعبات تأثراً بأسطورة مجال الأكشن الرسام يوتاكا ناكامورا.
بالإضافة إلى السميرز(مثال على السميرز) التي تظهر بشكل سريع والتي يرسمها أحيانًا على شكل تعرجات حادة أو كأسنان المنشار كما يقول البعض أو بهذا الشكل عندما تكون حركة جزء معين سريعة جدا. ولا ننسى أيضاً السميرز التي يستخدمها على الأسلحة (الكوناي والسيوف) والتي تشابه إلى حد ما التي يستخدمها ياماشيتا، والذي يتضح تأثر كوباياشي به هو والأسطورة يوتاكا ناكامورا كما أسلفت. ويتميز ناوكي أيضًا بكثير من اللمسات والتي لا يسعني ذكرها في هذا الموضع. ما شدني في هذا المشهد هو مقدار التطور الذي وصل إليه كوباياشي وأعني تحديداً مشهد الاشتباك. لم أعهد ناوكي يقوم باستخدام عدد كبير من المقاطع(تنقل سريع بين عدة مشاهد وزوايا) في قتال تايجتسو من قبل، ولا شك أن النتيجة كانت مذهلة خصوصاً مع تحريك الكاميرا الذي لا أظنه كان حاضراً بهذه الجودة من قبل في اشتباكات كوباياشي. وأيضاً، سلاسة الاشتباك، فهي تبدو أقوى من المعتاد. كل هذا بالإضافة لمشهد الحركة البطيئة الأخير يجعلني أقول أنه قد يكون أفضل اشتباك قدمه كوباياشي إلى الآن ويجعلني بالفعل أتطلع أكثر فأكثر لأعمال كوباياشي القادمة، خصوصاً قتال السلسلة الأخير، الذي أؤمن أن فيه سيكون كوباياشي قد وصل إلى مستوىً عالٍ. ناوكي أمامه مستقبل باهر، ومن يدري ربما بعد عدة سنين من الآن قد يكون ارتقى مرتقاً صعباً وقد يصل لمستوى كبار مجال الأكشن مثل ناكامورا ونوريو ماتوسوموتو وتيتسويا تاكيوتشي.

هيرونوري تاناكا – Dog Days


هيرونوري تاناكا – Hironori Tanaka اسم أشهر من نار على علم لمحبي الساكوغا. شخص كوّن أسلوبه الخاص الفريد لنفسه، حتى أن كثيرين ساروا على خطاه وقاموا بمحاكاة أسلوبه. ومن المثير للاهتمام معرفة أن الرسام الكبير كاميدا ممن يقولون أن تاناكا هو كانادا هذا العصر بسبب أسلوبه الفريد الخاص به. تاناكا قام بنفسه بالعمل على لوحة قصة هذا المشهد مما يعطي انطباعاً أن كامل المشهد سيظهر بالطريقة التي يريدها هو. شخصياً، هذا المشهد أعده أحد روائع 2015 وربما أحد أجمل مشاهد التحول التي رأيتها. تدفق المياه وجريانها وانسيابيتها وبقاء آثار منها على الجسم بعد انغماره يجعلك فعلاً تعتقد أن ما تراه هو ماء، ولا أغفل طبعاً عن طريقة ظهور الملابس تدريجيا بعد مرور الماء على الجسم، مما يجعل المشهد أكثر روعة. هيرونوري تاناكا مؤخراً مستواه متذبذب جداً لكن رؤيته يعود من فترة لأخرى بمستواه العالي أمر يسر جميع محبي الأنميشين.

توشيوكي إينوي – Animator Expo


من المعيب أن لا نتطرق لأحد من الرسامين ذوي التوجه الواقعي – أو شلة الواقعية كما نسميهم – في هذا الموضع. توشيوكي إينوي – Toshiyuki Inoue، “الرسام المثالي” كما أطلق عليه المخرج الأيقوني في عالم الأنميشن مامورو أوشي. كعادة إينوي، قدم لنا مشهد يثبت أنه هو و “شلته” في بعد آخر عن بقية الرسامين عندما يأتي الأمر للأساسيات. حس وتوقيت في غاية الدقة للوزن وتوزيعه على الجسم أثناء الحركة، حركة صحيحة واهتمام بجميع صغائر التفاصيل كحركة الشعر وحركة الملابس. باختصار، نسخ للواقع بحذافيره.
ملاحظة: المشهد من حلقة Studio Colorido من مشروع Animator Expo المسماة “Bubu and Bubulina”، والتي بالمناسبة أراها من أجمل حلقات السنة فنياً وأنصح الجميع بمشاهدتها فمدتها لا تتعدى 10 دقائق.
فريم متحرك – Dragonhunteriv@:

ناوكي كوباياشي – فيلم Boruto


ناوكي كوباياشي، لعله من أبرز الأسماء التي ظهرت مؤخراً، بالأخص في ناروتو، حيث استلم زمام الأنميشين في ناروتو عن ياماشيتا، مما أعطى له الحرية للتفرغ للإخراج أكثر. في فلم بورتو، كوباياشي عمل كمخرج ورسام لوحة قصة ومشرف رسوم(بشكل جزئي) في الفلم، إضافة لكونه رساماً. كوباياشي قام بإخراج مشهد البداية الذي رسمه بنفسه. المشهد، كما هي عادة كوباياشي، ذو رتم سريع في الحركة. إخراج كوباياشي للمشهد جعل الرتم أسرع حتى من العادة بسبب القطع(cut) السريع الذي يجعلك في بعض اللقطات لا تستوعب ماذا يحدث، ولكنك تبقى مذهولاً. المشهد احتوى على استعراض لقدرات كوباياشي في تحريك المؤثرات والتايجتسو في القتال، حيث احتوى القتال على خليط رائع من القتال اليدوي وبالسيف مع مؤثرات وحطام مذهلين وتحريك للكاميرا واستخدام متقن للحركة البطيئة مما جعل المشهد خرافياً.

شينيا أوهيرا – فيلم Lupin III


بما أن شينيا أوهيرا – Shinya Ohira عمل في هذه السنة، فيجب علي أن أتكلم عن مشهده. بعد أن يئست من ظهور أوهيرا في هذه السنة، يأتي في آخر السنة ليرسم مشهدًا ويحقق أحد أمنياتي في لوبين(عمل أوهيرا وكانادا في لوبين، والأخيرة مستحيلة التحقيق لوفاته). المشهد في العرض الإيطالي الذي لا يحتوي على قائمة العاملين سبب لغطاً، والكثيرون قالوا أن المشهد ليس من عمله، لأن أوهيرا في المشهد يبدو وكأنه مكبوت، ولم تكن أبرزعلامة مميزة لأسلوبه موجودة، أو بشكل أدق استخدامه لها كانت بشكل بسيط وأقل، وهي أن يرسم الشخصيات كأنها مائعة ومنصهرة. لكن بعد أن أكد البث الياباني وجود اسمه في قائمة العاملين، تأكدنا أن المشهد له. المشهد يتميز بدقة عالية من أوهيرا بالتعامل مع وزن الشخصيات والحدود الثقيلة، والمشهد يُشابه إلى حد ما مشهده في فلم كيل بيل، مع فارق شاسع في الميوعة.
سليمان – SASMf_1122@ :

أريفومي إيماي – فيلم Boruto


أريفومي إيماي – Arifumi Imai، رسام فلاشي صاعد برز اسمه مع العمالقة. كان رساماً ورقياً في تلك الفترة(باستثناء مشهد واحد)، و تحول بعدها للفلاش بشكل كامل(على ما أعتقد) مع أنمي Rolling Girl. خلال هذه السنة، صنع الرجل لاسمه مكانة في الصناعة مع أعمال أشهرها OPM. أحد أبرز مشاهده و أفضلها لي(شخصياً) كانت في فيلم بوروتو، مشهد العملاق الصخري والكيوبي.
اسمح لي عزيزي القارئ أن أستعير بعض وقتك وأسرد لك سبب الإعجاب. المشهد يمتلك مقومات تجعله من الأفضل، أهمها حركة العمالقة، المجسم والكيوبي. حركة أجسام بهذا الحجم تختلف تماماً عن حركة أجسام صغيرة تمتاز بالسرعة. حركة العمالقة تستلزم البطء نسبياً لتتماشى مع ثقل كتلة الجسم، ولن يتم إتقانها إلا مع توقيت وتباعد موزونين، ممكن أن تتساءل: “ما هو التوقيت؟ ما المميز تحديداً؟”، سأشرحه لك بطريقة مبسطة و”تقريبية”، وأبني مثالها على يد العملاق الصخري، اطلع على الرسمة التالية:
من A إلى B تمثل نقطتي البداية والنهاية للمقطع(cut). لنفترض أن كل يد في الرسمة عبارة عن إطار مستقل، كي تقدم حركة جسم بطيئة “ثقيلة”، لا بد ترسم عدة إطارات متقاربة من بعضها بمستوى معين. مع نهاية المشهد تسارعت كتلة الجسم وازدادت سرعته، مما يعني رسم إطاراتٍ أقل و مسافات أبعد بينهم. و قس عليه غيره من مقاطع المشهد.
أحد الأمور المميزة والمتجذرة في أسلوب إيماي هي مكعباته، أو مثل ما يسميها البعض “مكعبات يوتابون”، بحيث لوحظت في معظم مشاهده لهذه السنة، وتحديداً مع مشهد بوروتو، ابتداءً من تشكيل الصخور للعملاق وانتهاءً بحطام الأرض. مشهد متكامل حقيقةً ويصعب تكراره.
أليكس – Alex_Swak@:

ريوما إيباتا – افتتاحية Absolute Duo


لست من متتبعي الرسامين ومن عشاق الساكوغا، أو “الساكوغاويون” كما أحب تسميتهم، لكن بعض الرسامين يبهرونني بأسلوبهم البارز والمميز الجميل. عندما كنت أتابع أنيمي Sora no Method سنة 2014 كان مجرد أنيمي عادي لم يثر اهتمامي، إلا أن جزئيةً واحدةً من ذلك الأنيمي أبهرتني، وهي الختامية (ED). ختامية Sora كانت ذات أسلوب رسمٍ بارز يمكن لأي شخص ملاحظة تميزه، وهذا الأسلوب أثار إعجابي الشديد. بعد البحث وجدت أن رسام تلك الختامية كان ريوما إيباتا – Ryouma Ebata، وقد قام برسمها كاملاً بمفرده(Solo)، بالإضافة إلى رسم لوحة القصة والإخراج والإشراف على الرسوم. ولو كنت من قراء مدونتي، لا بد من أنك قد قرأت اسم هذا الرسام من قبل كوني أستعمل أعماله كأمثلة في كثير من الحالات. هذا الرسام عاد هذه السنة بعمل منفرد آخر، وهو افتتاحية(OP) أنيمي Absolute Duo.
على الرغم من مشاركة إيباتا هذه السنة بعدة أعمال، من ضمنها Grisaia no Rakuen و Death Parade، إلا أن إيباتا في هذه الافتتاحية قدم عملاً مذهلاً، حيث قام بالإخراج ورسم لوحة القصة، مثلما فعل مع ختامية Sora، فكانت مشبعةً بأسلوبه واستطاع تكرار ما فعله في تلك الختامية. نجد في الافتتاحية سطوعاً جميلاً للألوان، كما نرى مشهداً تمشي فيه الشخصية على رصيف، ويبدو أن إيباتا يحب هذه المشاهد، وهي بالفعل مشاهد يبرز فيها أسلوبه. يمكننا ملاحظة طريقة رسمه للملابس وطيّاتها.
من الأمور الأخرى التي يحب إيباتا استعمالها، وقد لا يخلو مشهدٌ عمل عليه منها، هو الترنّح العشوائي. يمكننا القول أن هذه علامة إيباتا المميزة. من الأمور الأخرى التي يحبّها إيباتا هي إبراز مواضع مفتاحيّة في الحركة بطريقته الخاصة في التباعد(Spacing) والتوقيت(Timing). في نهاية الافتتاحية نرى الشخصيات تتزلج على الزهور في رقصةٍ بتحريك سلس وجميل.
ختاماً، هذه الافتتاحية ليست أفضل أعمال هذه السنة في الرسم، لكنها بالتأكيد من الأعمال المميزة المفضلة لدي في 2015، وربما أفضل افتتاحيّات السنة. أنتظر بشغف ما سيقدمه إيباتا في عمله القادم كمشرف Action في أنيمي Dimension W الموسم القادم، أسلوب إيباتا بسيط وبارز وهذا ما يعجبني فيه.

Hibike! Euphonium

تحريك الشخصيات(Character Animation: وهي مشاهد الحياة العادية في الأنيمي بعيداً عن القتالات وما شابه) كان مظلوماً هذه السنة وهذا ما أدى إلى ظلمه في هذه التدوينة برأيي. ستجد معظم اختيارات المتابعين لأفضل مشاهد السنة من ناحية الرسم هي مشاهد قتالية من ون بنش مان أو كيكاي سينسن – Kekkai Sensen أو غيرهما، ولا ألومهم في هذا؛ لأننا هذه السنة لم نحصل على مشاهد كثيرة بارزة في الرسم بعيداً عن القتالات. إلا أن من ضمن هذه المشاهد التي حصلنا عليها توجد مشاهد مبهرة، رأينا فيلم Little Witch Academia 2، والجزء الثاني من Yahari Ore، والعمل الذي سأتكلم عنه وهو Hibike! Euphonium.
لن أتكلم عن مشهد معين في هذا العمل، سأختاره كأفضل مسلسل تلفازي من ناحية الرسم هذه السنة عوضاً عن اختيار مشهد معين منه.  قبل أن يقتلني معجبو ون بنش مان، فأنيمي يوفونيوم كان متماسكاً وحافظ على جودة عالية معظم الوقت مقارنةً بـون بنش الذي كان نصفه سيئاً(أو أكثر) بمشاهد كثيرة رسمها الاستديو الكوري Dr.Movie. جودة يوفونيوم وحفاظه على هذه الجودة، ناهيكم عن نواحي الإنتاج الأخرى المتقنة، تجلعني أذهل من كونه أنيمي متلفز! جودته تقارع الأفلام. مع حفاظ يوفونيوم على جودته العالية، رأينا أيضاً مشاهد يصعد فيها مستوى الرسم والتحريك إلى مستويات مذهلة، مثل المشهد الذي تجري فيه البطلة على جسر أوجي، حيث حركة الكاميرا المذهلة وكُسرت حدود البعد الثاني للرسم ليصبح كما لو أنه حقيقة ثلاثية الأبعاد، أو مشاهد حركة الشخصيات المفعمة بالحيوية والتفاصيل مع التلاعب بالإضاءة وتحريك الثياب الممتاز التي تدعمها عوامل السينيماتوغرافي، أو مشاهد التعبير عن مشاعر الشخصيات. هيبيكي قدم عملاً مفعماً بتحريك الشخصيات المذهل الذي يستحق الإشادة والذي يقارع التحريك في المشاهد القتالية في الأنيميات الأخرى هذه السنة.
سباد – _iSpad@ :

توشيوكي إينوي – فيلم Miss Hokusai


سأتحدث قليلا عن مشهد الرسام الكبير Toshiyuki Inoue في فيلم Miss Hokusai من المخرج الكبير كيتشي هارا. الفيلم شهد حضور الكثير من رسامين النخبه أمثال إينوي، نوريو، أندو ماساهيرو، وتيتسويا نيشيو.
لم أشاهد الفيلم إلى الآن، ولكن شدني مشهد إينوي وأثار إعجابي كثيراً كون هذا الرسام المتكامل لم يتزعزع مستواه منذ التسعينات، منذ أن عمل مع Mamoru Oshii في Ghost in the Shell، وقال عنه المخرج الكبير Mamoru Oshii بأنه الرسام المتكامل. منذ تلك اللحظة وهذا الرسام لا تنفك مشاهده عن الإبداع. في بداياته، كما جرت العادة، تأثر برسامي النخبة آنذاك أمثال ساتورو أوتسونميا – Satoru Utsunomiya والمخرج ميازاكي إلى أن كوّن أسلوبه الخاص. امتاز إينوي برسم الثلج بمثل هذه الطريقة، فمن المعروف عنه هذا الأسلوب، وسبق أن رسمه في عمل المخرج ساتوشي كون Millennium Actress وفي عمل المخرج هوسودا Wolf Children. كما امتاز بالسلاسة في الحركة. وهو من رواد التحريك الواقعي لتأثره بالرسام الثوري إيزو والرسام ساتورو والمخرج الرسام ميازاكي والرسام الكبير تاكاشي ناكامورا.
أعجبني في المشهد سقوط الثلوج من على الأغصان وكيفية رسم ظلال الثلوج الساقطة لتكون بارزة عن الثلوج الأخرى، كما اعجبني التوقيت الذي يمتاز به الرسام إينوي في رسم مثل هذه المشاهد. ولقطة تحريك الشخصيات في الثانية 00:41 أعطت حيوية للمشهد، ولاحظنا اختلاف التوقيت في رسم الشخصيات عن رسم المؤثرات بشكل عام.
يعرف بأن الذئاب الثلاثة لاستديو IG هم أوكيورا وكيسي ونيشيو، لامتيازهم في رسم المشاهد الواقعية، لكني أفضل إينوي على نيشيو وكيسي، وأرى بأنه من أفضل الرسامين في هذا المجال. ختامًا، أعتقد أن هذا المشهد من أفضل 3 مشاهد في السنة السابقة.
 

شينساكو كوزما – Ninja Slayer


لفتني مشهد الرسام الكبير شينساكو كوزما – Shinsaku Kozuma في الحلقة 25 من نينجا سلاير، وأثار دهشتي بعودته لسابق عهده بعد سنين من الضياع والتهرب من الصناعة، بعد جولة في عالم الألعاب، إلا أنه عاد في روكا نو يوشا – Rokka no Yuusha، الذي شهد أسماء كبيرة في الصناعة.
امتاز المشهد بأسلوب كوزما الفريد والمستنبط من أسلوب الخالد الراحل كانادا. نرى استعمال كوزما لأقلام الرصاص، كما أدخلها كانادا إلى الصناعة، مع توقيت خرافي وفريد، ورسم للمخاد بطريقة هشة ودخان غريب، والذي نال استحسان أحد مؤسسي تريغر، المخرج هيرويوكي إيمايشي، وأثنى على كوزما.

كو يوشيناري – Owari no Seraph


أذهلنا الرسام كو يوشيناري – Kou Yoshinari بتواجده في عمل لاستوديو ويت – Wit، عمل لم يكن أحد يتوقع ظهور أحد رسامي النخبة فيه، اوراي نو سيراف(سبب تواجده هو أن ويت تعاونوا مع استديو Silver الذي يعمل فيه). وشهد هذا العمل لاحقًا تواجد أكثر من رسام مخضرم أمثال كوزما و أوميتسو في الحلقة الثامنة من الجزء الثاني للأنمي.
مشهد الرسام كو يوشيناري، الأخ الأكبر للرسام يو يوشيناري، كان في الحلقة الخامسة لجزء الأنمي الأول. حيث أعتقد أنه رسم ما يعادل نصف دقيقة متكاملة، لكني سأتحدث عن أحد أجزاء هذه النصف دقيقة. في الواقع، عندما تسمع اسم كو يوشيناري، سيتبادر إلى بالك أن المشهد سيكون مشابه لرسم السي جي(الكمبيوتر)، كما عرف عن كو، لكنه أبهرنا بمشهد تحريك شخصيات واقعي دون اللجوء لأسلوبه المشابه لرسم الكمبيوتر.
المشهد كان ممتازاً جداً، أعجبني فيه تظليل الرسام للفابرك (القماش) وسلاسة الحركة التي لا يتقنها إلا مخضرمو الرسم الواقعي.
أعتقد أيضاً أن مشرف الرسوم لم يصحح إطارات الرسام كو لجودتها رغم اختلاف الأوجه عما تبدو في تصميم الشخصيات. كمية السلاسة المذهلة تدل على أن الرسام استخدم تقنية إيزو الثورية، والتي تغني عن رسم للبينيّات في الاستديو. طوال تلك الفترة، كانت أعمال كيوتو أنيميشن مقتصرة على مرحلتي التلوين والبينيّات، وإراحة للبينيّات في الاستديو. طوال تلك الفترة، كانت أعمال كيوتو أنيميشن مقتصرة على مرحلتي التلوين ورسامي البينيّات وتوفير الوقت والجهد على الاستديو ليسلّم الحلقة في الوقت المطلوب.
عمر – Omaar97W@:

أريفومي إيماي – OPM


لم أختَر هذا المشهد لأنه الأفضل في السنة، ولا لأن رسامه من الدرجة الأولى، بل لأنه جاء من رسام صاعد، من المفاجئ أن يأتي بمثل هذا المستوى وهو حديث على الصناعة. لم أتصور أن يحظى أريفومي إيماي بشرف رسم أول مشهد في الحلقة الأخيرة من OPM، تلك الحلقة التي جاءت لتشبع جوع كل محب للساكوغا. إن هذا المشهد يعتصر كل ما لدى إيماي من إمكانيات، حيث ظهر فيه كل ما يميز أسلوبه، بدءاً برسمه لشخصيات تتحرك بسرعة كبيرة، مروراً بالسميرز المتقنة، وانتهاءً بالمؤثرات الجبارة، ويُلاحظ في المشهد رسمه للحطام على شكل مكعبات، أو كما تسمى “مكعبات يوتابون”، جاعلين من هذا المشهد أحد أفضل المشاهد القادمة من رسامين صاعدين.
إن ما يميز مشاهد إيماي، وهذا المشهد تحديداً، هي قدرته على إبهار حتى المشاهد العادي الذي لا يهتم بالساكوغا، فالأسلوب الاستعراضي الذي يتبعه إيماي مناسب تماماً لمثل مشاهد الأكشن هذه، وقد أوفى المشهد حقه وقدّمه بالشكل الذي يليق به، مرضياً بذلك محبي الساكوغا، ومضيفاً الحماس الهائل للقتال، وواضعاً بصمته ضمن أفضل مشاهد السنة السابقة.
إن كل جزء من أسلوب إيماي يدعم المطلوب من المشهد، فالحركة السريعة للشخصيات والضربات الكثيرة تُظهر مدى قوة القتال، وكثرة المؤثرات تُعزز من شعور المُشاهد بقوة الشخصية، وكثرة الحطام والدخان تبين مدى الدمار الحاصل، والاختيار الدقيق لمواضع السميرز تظهر سرعة الشخصيات في الابتعاد عن بعضها، فهنيئًا لنا بوجود مثل هذا الرسام الذي يجمع كل هذه العوامل مع بعضها ويقدمها لنا بطريقة مذهلة.

كازوتو ناكازاوا – افتتاحية Kuroko no Basuke


لا أنكر أن أحد أسباب استمتاعي بأنمي كوروكو هو عمل الرسام كازوتو ناكازاوا – Kazuto Nakazawa فيه بشكل مستمر، وعمله على بعض الافتتاحيات بشكل فردي(solo)، كيف لا وهو أحد أوائل الرسامين الذين تعرفت عليهم قبل دخولي عالم الساكوغا، بل وكانت مشاهده أحد أسباب رغبتي في التعمق في هذا المجال.  في الموسم الثالث من كوروكو في السنة السابقة، قدّم لنا ناكازاوا افتتاحية بمستوى عالٍ كعادته، جاعلاً لعابنا يسيل من روعة الأنميشين فيها. إن أكثر ما يعجبني في أسلوبه هو تحريكه الواقعي للشخصيات. كما يظهر في الافتتاحية، تبدو الشخصيات بحركة سلسلة وواقعية للغاية، ولا ننسى اهتمامه بالتفاصيل الدقيقة، مثل اهتمامه برسم الملابس بشكل ملفت للانتباه. كما أنه يُدخل السميرز في العديد من الإطارات، مما يوحي بسرعة حركة اليد أو الجسم الذي تُرسم عليه السميرز.
لارت – AS1LF@:

توشي سادا – OPM


لا شك أن OPM عمل قدم مستويات ممتازة بل رائعة، ولكن ما أثار اهتمامي هو الأسماء الصاعدة وما قدمته من تحريك بجودة عالية جدًا. Toshi Sada هو من سأتكلم عنه. رسام صاعد مجمل الأعمال التي شارك بها قليلة وتعد على الأصابع. ما قدمه في الحلقة الثالثة من OPM عمل احترافي ينافس رسامين ذوي مكانة في الصناعة. كل من التوقيت وزوايا الرسم المبهرة مروراً بتأثيراته الرائعة وصولاً إلى “مكعبات يوتابون”، التي تُسمى هكذا نسبة إلى مؤسسها يوتاكا ناكامورا، وظن البعض أن هذا المشهد له بسببها، وهذا بفضل المخرج شينغو ناتسومي، الذي أعطى الحرية التامة والكاملة للرسامين.
المشهد هو جزء من قتال سايتاما وكابوتو، يبدأ من الدقيقة 20 بعد أن تحول كابوتو إلى Carnage Mode مسددًا لكمة طار بسببها سايتما. صاحَب مشهد وقوعه تأثيرات واهتزازات في المشهد، تطايرت “مكعبات يوتابون” أثناء وصوله للأرض. عرض المشهد من مسافة بعيدة ليزيد من الإثارة وليريك مدى الحطام، وأثناء ارتداده من الأرض، سدد كابوتو لكمة أخرى من قوتها اصطدم سايتاما 5 مرات في جدران المبنى في مشهد رائع. ظَل سايتاما في الهواء وتقترب زاوية الرؤية إليه تمهيدًا للمشهد الذي يليه، وهو أن قفز كابوتو فوق سايتاما مقاطعًا طيرانه للجدار السادس مع ظهور مكعبات يوتابون أخرى، ولكنها أقوى هذه المرة، مع تأثيرات تزيد من جرعة الأكشن. ينهي Sada  المشهد بسلسلة لكمات موجهة لسايتاما.
Toshi Sada رسام ذو مستقبل مشرق، تأثره برسامين آخرين ومحاكاته لأساليبهم واضح عليه. أرى أنه وضع الكثير من الجهد في هذا المشهد لكي يسطع نجمه. أتمنى أن نرى مزيداً من إبداعه في القريب العاجل.

يوتاكا ناكامورا – Kekkai Sensen


من رسام مبتدئ إلى آخر مخضرم،  Yutaka Nakamura رسام مبدع في مشاهد الأكشن، سواءً في الرسم الورقي أو الفلاشي. في آخر الحلقة الأولى من Kekkai Sensen، لم يكن تواجده مفاجئاً، ولم يكن تقديمه لمستوى كهذا مفاجئاً أيضاً، بل المفاجئ هو استمراريته على تقديم الأفضل في كل مرة. فعلياً، لا أعلم من أين أبدأ. كل ما في هذا المشهد مبهر حتى آخر ثانية، بدءاً من انطلاقة Zap وحركة شعره وملابسه، مع حركة الوحش في مشهد مثير بسرعته، يليه إطارات التصادم، وبعد ذلك يأتي الإبداع حينما يعيد الوحش تكوين نفسه أثناء ركض ليو بالحركة البطيئة.
إطارات تصادم القداحة


وفي مشهد مبهر، تحيط الدماء بالوحش لتسحبه بعيداً بطريقة تحبس الأنفاس. تحريك الخلفية وزاوية الرسم قُدّما بطريقة مثالية تليق باسم ناكامورا. والأفضل يأتي في النهاية مشهد القداحة بإطارات تصادم متتالية مع تحريك جميل جدًا خاتمًا ببصمته… مكعّبات يوتابون.

مكعبات يوتابون
ما يعجبني في ناكامورا، وفي هذا المشهد خصوصًا، تناغم تحريك الشخصيات بالإضافة إلى الحركة البطيئة وتحريك الخلفية معًا في مشهد أكشن. تطوره مع استمرار عطائه في كل هذه السنوات جعله قادراً على ما هو أفضل من ذلك وجعله من نخبة الرسامين في الصناعة بلا شك.

يوكي هاياشي – ختامية Kekkai Sensen


ولا يمكننا ذكر Kekkai Sensen بدون الختامية (Ending). لا يوجد شيء مميز في الختامية حقيقةً إلا أن نوع التحريك من نوع تحريك الشخصيات، يتم فيه التحريك بطريقة واقعية. أيضًا قام بتحريك 13 شخصية في نفس الوقت(وقام بتحريكها حركات مجنونة في الرقص أيضًا xD) هذا شيء يصعب على بعض الرسامين العاديين. في مشاهد قليلة ذات مدة قصيرة، خرج الرسام عن هذا الإطار ليضفي كوميديا خفيفة، وما فعله زاد الساكوغا بلا ريب.  لا يسعني إلا أن أقول أنه في كل مرة أشاهد هذه الختامية، تُرسم ابتسامة كبيرة على وجهي، وجزء كبير من هذه الابتسامة يعود إلى يوكي هاياشي.
نواف – Nawaf4202@:

يوشيميتشي كاميدا – OPM


سأتحدث بشكل موجز عن أحد أبرز الرسامين وأكثرهم موهبة في الوقت الحالي، Yoshimichi Kameda،  وعن مشهده الرائع في حلقة One-Punch Man الأولى.
كاميدا رسام شاب مستقل ذاع صيته بين عشاق الساكوغا بعد عمله الأكثر من الرائع في Fullmetal Alchemist Brotherhood. ويتميز كاميدا باستخدامه الفريد و المميز للفرشاة، لذلك من السهل عليك ملاحظة عمله.  والجدير بالذكر أن كاميدا من المتأثرين بالأسطورة الراحل وأحد أكثر الرسامين ثورية في تاريخ الأنمي، Yoshinori Kanada. وهذا كان جلياً في مشهده في حلقة One-Punch Man الأولى.
عندما تسربت حلقة OPM الأولى إلى الإنترنت، أحدثت ضجة بين محبي الساكوغا بسبب قوة التحريك فيها. وكان كاميدا نجم الحلقة برأيي، إذ قدم أروع مشهد في الحلقة وأحد اروع المشاهد في الأنمي،  والذي، كما تعلمون، كان مليئا بالرسامين الرائعين الذين عملوا بشغف ليقدموا أروع مشاهد الأنيميشن في عام 2015، مثل Toshiyuki Sato و Arifumi Imai وغيرهم الكثير.
تميز كاميدا في هذا المشهد بتلاعبه الأكثر من رائع بحركة الكاميرا، عندما كان بطلنا سايتما يحاول تجنب هجمات الأعداء، رسم كاميدا سايتما بفرشاته و هو غاضب مما أضاف ضراوة أكثر للشخصية، وتبعه لكمة سايتما للعدو. وشهدنا استخدام كاميدا لإطارات التصادم بشكلٍ إبداعي جدًا. هجم الأعداء على سايتما واشتد وطيس القتال، أبدع كاميدا بتحريك القتال بتوقيت أكثر من رائع، لكم العدو سايتما ورسمه بهذه الطريقة مما جعل المشاهد يحس بقوة اللكمة التي خلفت انفجارًا.
إطارات تصادم
من الممكن أن بعضكم لاحظ استخدام الفرشاة بكثرة في بعض الحلقات، وهذا لأن كاميدا عمل كمشرف رسوم الأكشن في الحلقة الثالثة والتاسعة.
أسامة – museozama@ :

شينجي هاشيموتو(Shinji Hashimoto) – فيلم Boruto


قبل البدء، علينا أولاً أن نعرف هذا الرجل، فهو أحد الرسمين المستقلين(بمعنى أنه لا يتبع استوديو معين كما يتبع ناكامورا استيديو بونز بل حر طليق)، شارك في أحد أشهر الأعمال على مدى التاريخ، وهو فلم أكيرا – Akira للمخرج الكبير أوتومو، فهذا الفلم قد جمع أشهر الرسامين في وقتنا الحالي، وهم : Toshiyuki Inoue, Hiroyuki Okiura, Satoru Utsunomiya, Tatsuyuki Tanaka, Yoshinori Kanada, Shinji Otsuka وغيرهم الكثير.
لا يهمنا الآن السيرة الذاتية لشينجي بقدر ما يهمنا أن نتعرف أكثر على أسلوبه ليتكون لنا صورة واضحة عنه، فهذا الرسام يشتهر بأسلوب مختلف عما نألفه من الرسم، وهذا الأسلوب له رواده الذين يجيدونه. تقع الإشكالية في أن كثير من الناس يعتقدون( جهالةً منهم بهذا الأسلوب) أن الرسام لا يجيد الرسم وهذا الأمر غير صحيح.
لنبدء بتعريف بسيط عن أسلوبه: شينجي من رواد الواقعية أيام الثمانينات، بمعنى أن التحريك واقعي، ولكن يجب علينا معرفة أمر واحد وهو أن شينجي واقعي في الحركة لا واقعي في التصميم، فترى الشخصية مختلفية كلياً – من  ناحية التصميم – عما كان من المفترض أن تكون، وهذه إحدى خصائص شينجي. نضيف إلى ذلك أن شينجي يتمتع بأسلوب رسم / سكتشي / هزلي / كرتوني.
الصور لا تعطي المشاهد حقها، ولكن رفعت الصور للاستدلال بأساليب الرسام شينجي.
الآن لنبدأ الحديث عن المشهد: مشهد الرسام شينجي هاشيموتو لفيلم Boruto
قد لا يكون أفضل أعماله في حياته المهنية والفنية، وقد لا يكون حتى أفضل مشاهد هذه السنه، ولكنه بالتأكيد قدم لنا مشهداً مميزاً وجميلاً أدى الغرض المطلوب منه.
لنبدأ بالحديث حول شكل الكيوبي: مما سبق تبين لنا أن شينجي يقوم بإضافة تغيرات بسيطة على هيكلة التصميم، بمعنى آخر يضع لمسته الفنية، وهنا تكوّن لنا كيوبي بأسلوب شينجاوي(ليس المرة الأولى لشينجي في رسم الكيوبي، فقد رسمه عدة مرات في أفلام سابقة لناروتو). فنلاحظ صفات واضحة في الكيوبي تجعل المشاهد يرى الاختلاف من ناحية الرسم بين ما كان من المفترض أن يكون عليه الكيوبي وما هو عليه الآن، فنرى الطول المبالغ في الأصابع، الزوايا الرائعة من الأسفل للأعلى مع اعوجاج في ظهر الكيوبي، وكأنه ظهر إنسان في الملامح. نرى في هذين المشهدين أسلوب شينجي(الأصابع الطويلة، الأبعاد). الصور للاستدلال بأسلوبه.

نرى في هذين المشهدين أسلوب شينجي(الأصابع الطويلة، الأبعاد). الصور للاستدلال بأسلوبه
ملامح ناروتو: لدى شينجي ميزة خاصة، وهي أنه في خضم الإثارة والشدة يقوم بإضافة ملامح تحتوي على خطوط ونظرات حادة ليوصل لنا فكرة “حمي الوطيس”، فهذا الأمر يثير الدهشة والحماس وكأن الشخصية تطلق كل ما لديها من قوة! فنرى في الصورة الأولى ملامح ناروتو مختلفة كليًا، فهو يطلق كامل ما لديه من قوة، فأصبحت النظرات حادة وظهرت الخطوط، أما الصورة الثانية فهي لإيضاح الفكرة لتصل لك بشكل أفضل، فهذه ليست المرة الأولى التي يقوم بها فقد قام بها سابقًا وهذه الصورة لإيضاح ذلك.
ذيل الكيوبي والانفجار: أظهر لنا شينجي في تسلسل شدة الضغط والمقاومة التي تعرضت لها هذه الدائرة المغلقة، مما أدى إلى انفجارها، هذا التسلسل مع الرسم الانسيابي الذي أظهر شدة المقاومة إلى حين الانفجار كان حقاً مشهدًا رائعًا!
الرداء الخاص بناروتو: شينجي لديه تعامل رائع في رسم الأقمشة وقت الحركة، فتراها تتموج باستمرار نتيجة للحركة المستمرة للشخصية. نادرًا ما ترى هذه الدقة والمهاره في الرسم، أضيف إلى ذلك أن شينجي يبالغ في التموجات في الأقمشة لغرابة أسلوبه في الرسم وكعلامه مميزة لديه وكأنه يستعرض لنا عضلاته!
شعر بوروتو: لم يبخل علينا شينجي حتى في تحريك الشعر، فتراه مموجًا بانسيابية وسلاسة، مستمر الحركة ومتغير الوضعيات دون وجود تكرار في الحركة، هذه الدقة والمهارة تجعلك تستمتع بمشهد تحريك الشعر!

فاصل ساكوغاوي شاعري / كيف للساكوغا أن توصل لك المطلوب من المشهد ؟

سبق وأن قام شينجي بخلق لحظة شاعرية مؤثرة في فلم الأميرة كاغويا – Kaguya Hime، فقد أظهر براعة شديدة في ذلك، حيث صور لنا اللحظات المريرة التي تعيشها كاغويا وأظهر الحسرة والصدمة وحتى أنه جسد لنا مشهد الهروب بطريقة لا توصف! وبذلك أعطى المشهد حقه وأوصل مشاعر كاغويا بالكامل. ببساطة، لقد اجتمعت المكونات الأساسية لخلق مشهد متكامل، وأنا على يقين تام أن المشهد قد حفر في ذاكرتك سواء أكنت مهتمًا بالساكوغا ام لا، فهذا المشهد لا ينسى.
والآن مرة أخرى قام شينجي بخلق لحظة شاعرية بين الأب والابن(ولو لم تكن بالمستوى الذي قدمه في كاغويا) فأدى بذلك المطلوب في مشهد رائع ولحظة جميلة، ملامح بوروتو وابتسامة ناروتو. وأنا كلي ثقة أن الجميع تأثر بهذه اللحظة ولو أنها استمرت لثواني معدودة.
رائد – paeses_ar@:
بالنسبة لي، لم تكن هذه السنة رائعة، بسبب كثرة المسلسلات التافهة والإنتاجات السيئة التي كان أغلبها محدود الوقت في الإنتاج. نسبة المشاهد التي تستحق الذكر تعتبر قليلة بالنسبة لي، ولكن ما زال هناك مسلسلات رائعة مثل One-Punch Man، والحلقات القصيرة مثل Animator Expo، التي حلت علينا بإنتاجات رائعة الأفكار والإبداع. هذا لا يعني أن جميعها ممتازة ولكن هناك الممتاز منها. المشاهد لها أنواع، فهناك المشاهد التي تراها جميلة، وهناك التي يقشعر جسدك حين تراها، سأحاول التحدث عن هذه المشاهد.

أريفومي إيماي – فيلم Boruto


هنالك مشاهد كثيرة في هذه السنة، ولكن أول ما شاهدته هو هذا المشهد، والذي كنت  في حالة ذهول حين شاهدته. لو كان هناك قائمة بالنقاط التي تجعل المشهد يبدو رهيباً فهذا المشهد قد حقق جميعها. من الجميل أن تكون شخصاً متابعاً لأعمال هذا الرسام وتلاحظ مدى تطوره في كل عمل جديد يعمل فيه. المشهد كان خليطاً من كل شيء، من قتال الوحوش الكبار، للمؤثرات الرائعة، وكذلك التحكم الرائع في الأبعاد و الرسوم. أعتقد أن هذا من المشاهد النادرة، واحتمال رؤيتها من جديد قليلة جداً. فيلم Boruto بأكمله كان فيه الكثير من المشاهد الرائعة.

يوتاكا ناكامورا – OPM


كنت أتابع الحلقة مباشرة مع اليابانيين، وفور ظهور هذا المشهد، اقشعر جسدي وبدأت اصرخ Yutaaaaaaaaaapon! عرفت من أول ما رأيته أن هذه عظمة رسوماته ولن ينافسه أحد. هذا الأسطورة عمل في الكثير من المشاهد في هذه السنة وجميعها رائعة، ولكن عندما يظهر في مسلسل أكشني بحت وفي قتال أقوى الزعماء فاعلم أن هذا الرسام لن يخذلك. ما يميز هذا المشهد هو قدرة الرسام على إظهار قوة الشخصية الشريرة وسرعتها، المشاهد سريعة لدرجة أن المشاهد العادي قد لا يلاحظ ما يحدث أمامه، وهنالك إطارات تصادم والتي كانت من أجمل ما رأيته منه. إذا كان هناك أي شخص قادر على فعل هذا فهو Yutaka Nakamura.

نوزومو آبي – Fate/Stay Night #17


لابد من ذكر هذا المشهد، عندما تقول بأن مستوى الرسوم في مسلسل Fate ممتاز فاعرف بأن هذا الرسام هو السبب. وعندما ترى هذا المشهد تعرف لماذا Ufotable معتمدةٌ عليه، فهو بلا شك من أقوى من عمل في هذا الاستديو، وما زال يرسم أجمل المشاهد، فهو من رسم أكبر مشهد في Fate/Zero.  الرسام معروف بأنه شخص الـ”Debris” أو الحطام، دائماً ترى في مشاهده الكثير والكثير من الحطام المرسوم بأجمل شكل ممكن، وهذا لا يغني عن جمال رسوماته، فهو يعطي أهمية كبيرة في رسم الشخصيات مهما كانت الحركة سريعة. بالنسبة لي جمال رسومه هي في سرعتها ودقتها.

تاكاهيرو شيكاما – Garo #18


هذا المسلسل لا يستحق أقوى المشاهد في هذا الموسم، ولكن ما حدث قد حدث، وما كان هذا الشيء ممكنًا إلا بوجود Sunghoo Park مشرف الرسوم في الحلقة، فهما صديقين وكانا يعملان مع بعضهما لفترة. ما قام به Shikama في هذه السنة لم يكن بالكثير خصوصاً بعد حادثته مع WIT وعمله في السخافة التي كان اسمها World Trigger، ولكنني راضٍ بمستواه الآن لأن مشهده في Garo كان من أروع المشاهد، فهذا ما يحدث عندما يكون مخرج الحلقة رسامًا بالأصل، بالرغم من براعة الرسام إلا أنك ستلاحظ التأثير الكبير من مشرف الرسوم على المشهد.

هيديتسوغو إيتو – Hammerhead

هذا الرجل كلما عمل في مشروع جديد يهبرني أكثر وأكثر بعمله. على الرغم من أنه معروف بروعة مؤثراته واستخدامه الرئيسي لها لهذا الغرض، إلا أنه عندما يأتي الأكشن فهو بنفس مستواه في المؤثرات، رسوماته دائماً تتميز بتظليل جميل يشبه مؤثراته، وتوقيت الحركة لديه أعتبره غريباً في بعض الأحيان. بالنسبة لي أحب أن أُساوي هذا الرسام بمستوى Yutaka Nakamura، وهو بالتأكيد أحد المفضلين عندي.
هناك الكثير من المشاهد الرائعة في هذه السنة ومن الصعب الحديث عنها جميعها، رغم إحباطي من مسلسلات سنة 2015 إلا أنها ما زالت سنة جميلة جداً للأنميشين، و خاصةً للرسامين الصاعدين، فهذه السنة شهدت ازدهار الكثير منهم، ونضوج من لا حس له، فهناك Shingo Fujii وعمله الممتاز في سلسلة Precure، والسيد Naoki Kobayashi وظهوره الكبير في Naruto ووثوق العاملين في المسلسل له تُثبت جدارته، هناك الكثير والكثير ومن الصعب الحديث عنهم. وإلى سنة جديدة حافلة بالأعمال التافهة والإنتاجات السيئة ومسلسلات الـCG.
عبد الرحيم – RA7IM_SH@:

تاكاشي كوجيما – Death Parade

كُنت يائسًا من وجود مشاهد تحريك في موكب الموت، فالعمل لم تكن مهمته استعراض الرسوم كغيره من الأعمال اللي ركزت وبشكل كبير على هذا الجانب. الحلقة 9 من الأنمي حملت معها شكلًا مختلفًا عن ما ظننت، حينما كنت أتأهب لرؤية رسوم سي جي قادمة في أثناء التزلج لم أصدق بأن ما أراه هو رسم يدوي. كوجيما كان عنوان تلك الحفلة والذي ظهر في عدة مناسبات في الأنمي. لم يكن الأمر يحتاج إلى خبرة كبيرة لكي تستطيع أن تلاحظ التحرك الواقعي و السلس على الشخصية أثناء تزلجها وكأنك تشاهد احدى راقصات الأولمبياد ترقص بجانبك، الاستعراض بين عدة حركات من التزلج بقدم واحد والدوران في الهواء الذي نال تصفيق الجمهور عليه إلى اللقطة التي حازت على ختام تزلجها والدوران بقدم واحدة في محيطها لتلحظ بعدها ابتسامة عفوية تبتسم معها لا إراديّاً وكأنك شاركتها النجاح فيه، مشهد قد لا يكون أفضل المشاهد التي مرت في هذه السنة لكنه بالتأكيد أحد المشاهد التي لن تنساها بسهولة.

هذه نهاية التدوينة، أتمنى أن تكونوا قد استمتعتم بقراءتها. قد لا تكون هذه كل المشاهد الساكوغاوية في السنة الماضية، إلا أنها من الأبرز بالتأكيد، وأنتظر بفارغ الصبر ما ستحمله سنة 2016 من مشاهد بارزة أخرى، من رسامين جدد أو رسامين مخضرمين.

من أنا؟

Alex

سوري لكن قضيت معظم حياتي في السعودية، مهتم بالثقافة اليابانية بشكل عام و الأنمي و المانجا على وجه الخصوص. مونوغاتاري/ناروتو فان.