لماذا أصبحت الأنيميات أقصر بشكلٍ ملحوظ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

 

كثيراً ما تصلني أسئلة عن النواحي الإنتاجية والأنيمي بشكل عام، لذا أفكر في إنشاء فقرة أجاوب فيها عن بعض الأسئلة الشائعة وأي سؤال يصلني من قرّاء المدونة وأراه مناسباً. كأول تدوينة ضمن هذه السلسلة سأجاوب عن أحد الأسئلة التي تتبادر إلى الكثيرين وتصلني أحياناً، وهو السؤال عن كون الأنيميات القديمة وبالأخص تلك التي في الثمانينات وما قبلها أطول بشكلٍ ملحوظ من الأنيميات الحديثة. هذا السؤال إجابته ليست بسيطة، فنحن نتحدث عن فروق بين صناعة الأنيمي قبل 30+ سنة والآن، وأنا شخصياً سأستغل هذا السؤال للحديث عن بعض الفروق والتغيرات بين تلك الفترة والآن بشكل مفصل نوعاً ما.

متابعة القراءة

الوضع الحالي للصناعة، مشاكلها ومستقبلها

بسم الله الرحمن الرحيم

 

صناعة الأنيمي حالياً ربما تكون في أفضل حالاتها. الأنيمي يحظى بشهرة كبيرة ونجاح عالميّين وأرباح الصناعة تتزايد بشكل ثابت على مدى السنين الأخيرة، لكن الصناعة تعانى من مشاكل عويصة متجذرة وتواجه العديد من التحديات، وهو الأمر الذي قد يدفع بالصناعة لتتغير، على المدى البعيد أو حتى القريب. قبل فترة قصيرة من بدايتي في كتابة هذه التدوينة، عُرضت حلقة خاصة على قناة NHK اليابانية عن بيئة العمل السيئة في الصناعة وعيوب أخرى، وهو ما أثار جدلاً واسعاً في وسائل التواصل بين اليابانيين وبالأخص ممّن في الصناعة حول مشاكلها وعيوبها، وهو ما دفعني بشكل أساسي لكتابة هذه التدوينة التي كنت أفكر في كتابتها منذ فترة. أود في هذه التدوينة أن أتكلم عن الوضع الحالي للصناعة ومشكلاتها، أذكر بعض التطورات الأخيرة، وأبين كيف قد تتطور وتتغير الصناعة في المستقبل. هذه التدوينة قد تكون طويلة ومعقدة أكثر من معظم تدويناتي الأخرى، فأنا أتكلم عن صناعة هائلة تقدر بالمليارات في النهاية.

متابعة القراءة

الهينشين والغاتّاي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

أود أن أكتب في هذه التدوينة القصيرة نوعاً ما عن جزئيّتين بسيطتين لكن أساسيتين في كثير من الأنيميات، لا يلقي لهما الكثيرون بالاً رغم جمالهما والجهد المبذول فيهما معظم الأحيان. إنها من الجزئيات التي تعطي للأنيمي هوية مميزة، فلا ترى مثيلاً لها في أوساط الرسوم المتحركة الأخرى، أو على الأقل، بطريقة مختلفة أو منسوخة عن الأنيمي. بدلاً من ملء التدوينة بكلام ممل عن تفاصيل هذين الجزئيتين قررت ملأها بمشاهد “ساكوغاوية”، هذا أفضل على ما أظن.

واحد وخمسون عاماً من الميكا

بسم الله الرحمن الرحيم

 

ولو أنني لست من معجبي الميكا، إلا أنه من أكثر -إن لم يكن الأكثر- التصنيفات التي قدمت للأنيمي وطورته، وأعرق تصنيفاته بلا شك. هذه التدوينة هي “مختصرة” لتاريخ 51 عاماً لتصنيف الميكا. في الأول من يناير عام 1963، عرضت أول حلقة 30 دقيقة من أول أنيمي تلفازي متسلسل، أول حلقة من “Tetswan Atom” – “Astro Boy”. حقق تيتسوان نجاحاً كبيرا بسرعة، فكان هو البداية الحقيقية للأنيمي كما نعرفه اليوم، وأول أنمي ميكا أيضاً. هكذا بدأ عصر جديد في اليابان وهو عصر صناعة الأنيمي وبأعداد هائلة بظهور شركات إنتاج كثيرة بدأت في المنافسة.

متابعة القراءة