كيوتو أنيميشن

بسم الله الرحمن الرحيم

 

أعلم أنني لم أقم بكتابة أي مقالة(طويلة) من فترة، لكنّي كنت أحضّر لكتابة هذه التدوينة المميزة، لأنها عن أحد أكبر الاستديوهات في الصناعة حالياً وتحتاج إعداداً خاصّاً. لطالما كنت معجباً بأعمال كيوتو أنيميشن(كيوأني) وبأسلوبهم المميز، ولطالما كنت أنوي كتابة هذه التدوينة لكن أجلتها حتى أكتب تدوينات أكثر أهميةً منها، إلا أنني أظن الوقت قد حان حتى أكتب هذه التدوينة عن كيوأني وما الذي يميزهم، وهو موضوع لا أظن أن أحداً قد تطرق إليه بين مقدمي المحتوى العرب.

متابعة القراءة

الربح ومبيعات الأقراص

بسم الله الرحمن الرحيم

 

على الرغم من كتابتي للعديد من التدوينات التي تتكلم عن صناعة الأنيمي والعديد من جوانبها، لدرجة ظننت أني تكلمت عن كل ما هو مهم وأساسي فيها، إلا أني نسيت الحديث عن هذه النقطة. رأيت بعض الكلام “الناقص” أو “المضلل” بخصوص هذا الموضوع، وهو ما ذكرني بأني لم أتحدث عنه بشكل مفصل من قبل في المدونة، ممّا دفعني للتوقف عن كتابة تدوينة أخرى كنت قد انتهيت من نصفها أو أكثر لأن موضوع هذه التدوينة أكثر أهمية. قد تكون هذه التدوينة جزءاً كبيراً من الإجابة على سؤال “لماذا لا يحصل أنيمي X على موسمٍ ثان؟”، لكن أفضل عدم معاملة هذه التدوينة بهذا الشكل لأنه من الأسئلة المطّاطية التي لا إجابة لها.

متابعة القراءة

هانا وأليس: قضية الروتوسكوب

بسم الله الرحمن الرحيم

“روتوسكوب” أو Rotoscope، معظم متابعي الأنيمي لديهم انطباعٌ سيِّئ عن هذه الكلمة لأنهم سيتذكرون غالباً أنيمي Aku no Hana. إلا أن الروتوسكوب يشمل أشياء كثيرة أخرى غير هذا العمل، وله جماله الخاص لو استعمل بشكلٍ صحيح. بعد مشاهدتي(الثانية) لفيلم “قضية هانا وأليس” أو The Case of Hana & Alice، الذي أعتبره أحد أفلامي المفضلة، قررت أنه حان الوقت لأكتب تدوينة عن الروتوسكوب أبيّن جوانبه التقنية وجمالياته.

متابعة القراءة

دليلك لفهم أسماء الشارة اليابانية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 
لم أكتب شيئاً منذ فترةٍ طويلة، وأشعر بالحيرة بخصوص تدوينتي القادمة، لهذا قررت كتابة تدوينة قصيرة مفيدة. أسماء الشارة(Credits) في نهاية حلقات الأنيمي ليست بالشيء المفيد كثيراً. قد تريد معرفة المخرج، مشرف الرسوم، أو ربما إن عمل أحد الرسامين على تلك الحلقة، لكن تلك الطلاسم اليابانية لا يسهل فهمها. في هذه التدوينة أود شرح طريقة ستساعد الكثيرين في فهم أسماء الشارة جيداً وتحديد من عمل على هذه الحلقة بدقّة.

متابعة القراءة

الصناعة بين الرقمي والورقي

بسم الله الرحمن الرحيم

 
في تسعينات القرن الماضي بدأ عالم صناعة الرسوم المتحركة بتبني التقينة والأساليب الرقمية في الإنتاج. ديزني تخلى عن أوراق السيلولويد، وعن الرسم الرقمي تماماً سنة 2004 واتجه لرسوم الكمبيوتر 3DCG في أفلامه، وهو السائد حالياً في الأفلام الغربية الطويلة، بينما الأعمال التلفازية الغربية مثل Steven Universe تستعمل الرسم الرقمي بالتابلت. صناعة الأنيمي في اليابان ما زالت متشبثة بالأساليب القديمة إلا أنها تشهد تحولاً كبيراً وتقبلاً أكبر للتقنية الحديثة والأجهزة، وهو ما أود مناقشته في هذه التدوينة.

متابعة القراءة