الغيكيغا – Gekiga

بسم الله الرحمن الرحيم

 

حسناً، ما الذي تراه في هذه الصورة؟ انها مانجا اليس كذلك؟ إن ظننت انها مانجا فأنت مخطئ، إنها ما يسمى بالـ”غيكيغا”. “لكن إنها مانجا! لا فرق بينها و بين المانجا في شيء!” ربما تقول هذا لكن سوف تغير كلامك بعد قراءة هذه التدوينة.

المانغا معناها الحرفي باليابانية “الصور التافهة”، بينما معنى الغيكيغا هو “الصور الدرامية”. لكي نفهم الفرق بين المانغا والغيكيغا يجب ان نعود في الزمن بضع عقود الى الوراء، تحديدا عام 1957، حينما اوجد يوشيهيرو تاتسومي مصطلح الغيكيغا. آنذاك، كانت المانجا في اوائلها، و عندما ظهرت المانجا في البداية كانت موجهة الى الأطفال، رسمها و قصصها كانت كلها طفولية، لكن يوشيهيرو لم يرد كتابة شيء طفولي، لذا ابتكر ما يسمى غيكيغا كي يفرقها عن المانجا آنذاك. كما أن الغيكيغا كانت تنشر بشكل مستقل بعيدا عن مجلات النشر كـ”مجلة الشونين الأسبوعية”.
في تلك الفترة، الفترة التي تلت الحرب وبالأخص في السبعينات كان وضع المجتمع الياباني مضطرباً وسيئاً، فكانت الغيكيغا سوداوية و ساخرة من الوضع الحالي لليابان، و كانت فترة السبعينات هي العصر الذهبي للغيكيغا، حيث اعجب الشبان بواقعية الغيكيغا من ناحية الرسم و القصص مقارنة بالمانجا الخيالية.
 لو أخذنا على سبيل المثال الغيكيغا في اعلى الصفحة، و قارناها بأحد اشهر المانغا في الستينات “Tetsujin 28-go” سوف نجد اختلافا كبيرا يوضح لنا الفرق بين المانغا و الغيكغا.

اوضح فرق بين الأثنتين هو رسمهما، حيث تبدو الغيكيغا واقعية اكثر كما ذكرت. احد الفروق الأخرى هي الشخصيات حيث الشخصية الرئيسية في المانجا -في الزاوية اليمنى- هي طفل اما في الغيكيغا فالشخصيات الرئيسية من البالغين. و تختلف القصة بشكل كبير، ففي المانجا القصة تتحدث عن بطل آلي يتحكم به الطفل كي يحارب الأشرار، اما الغيكيغا فوق فهي عبارة عن مجموعة من القصص احداها تتكلم عن رجل يريد الخروج من طوكيو كي يبدأ حياة جديدة افضل من حياته المقرفة في تلك المدينة.
احد العوامل الأخرى التي جعلت الغيكيغا رائجة في السبعينات هو ان الأطفال الذين اعتادوا على قراءة المانجا في طفولتهم قد كبروا، و يريدون شيئا مثل المانجا لكن اكثر واقعية فـوجودوا في الغيكيغا مرادهم. حتى ان بعض المانجاكا ممن كانوا يرسمون المانجا الموجهة الى الأطفال في الستينات قد انتقلوا الى رسم الغيكيغا في السبعينات، اكبر مثال لهم هو اوسامو تيزوكا احد اشهر المانجاكا آنذاك والذي رسم “Astro Boy”. كما أن الغيكيغا كان لها تأثير كبير على الأنيمي كتبته هنا.
شعبية الشونين و ارباحه الكبيرة، ظهور السينين في المجلات المنشورة، ظهور العديد من اشباه المانجا مستقلي النشر على غرار الغيكيغا والتي تفوقت عليها، كلها كانت عوامل ادت الى اختفاء شبه تام للغيكيغا.

من أنا؟

Alex

سوري لكن قضيت معظم حياتي في السعودية، مهتم بالثقافة اليابانية بشكل عام و الأنمي و المانجا على وجه الخصوص. مونوغاتاري/ناروتو فان.

  • شكراً على المقالة الرائعة

  • Youssef Seijuro

    فهمت كل هذا في مانجا Gekiga Hyouryuu